منتدى روح المحبة

@@@@@ أهلا وسهلا بك @@@@@@
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 حكم تسجيل الدخول بالصلاة على النبي وما شابه ذلك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 15
نقاط : 48
تاريخ التسجيل : 08/02/2010

مُساهمةموضوع: حكم تسجيل الدخول بالصلاة على النبي وما شابه ذلك   الثلاثاء فبراير 09, 2010 1:27 am

حكم تسجيل الحضور عند دخول المنتديات بالصلاة والسلام على الرسول صلى الله عليه وسلم

الحمد لله وحده،والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن بعض الإخوة والأخوات ممن يرتادون الشبكة العنكبوتية العالمية(الإنترنت)وخاصة المنتديات الإسلامية والدعوية =يقصدون الخير وتكثير الحسنات فتخطر وتنقد ح في أذهانهم بعض الأفكار في ترديد الأذكار أو الصلوات على نبينا صلى الله عليه وسلم أو طلب الدعاء والإلزام به..
ونحن لا نتهم من فعل هذا بسوء المقصد وفساد النية بل قد يكون الأخ مريدًا للخير ، ومع ذلك فعمله يوصف بأنه مخالف للسنة ، كما ورد ذلك في أثر ابن مسعود -رضي الله عنه-حيث قال ( وكم من مريد للخير لن يصيبه ))(1)،وعلى كل فهم يشكرون على هذا الحرص في فعل الخيرات والحث عليها، فنسأل الله أن يثيبهم على حرصهم وإرادتهم للخير.
بيد أنه يجب التنبه إلى أن العبادات مبناها على التوقيف و الاتباع لا على الهوى و الابتداع،فكل اقتراح في العبادات والحث عليها يجب أن يكون قائماً على دليل من الكتاب والسنة والإجماع، فإنّ العبادات ليس مثـــل العادات التي مبناها على الإباحة،فالعبادات توقيفية لا مجال فيها للرأي ولا للاستحسان.
قال تعالى:{ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لا يَعْلَمُونَ}[الجاثـية:18].
وقال تعالى: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِينا}[المائدة: من الآية3].
وقال النبي صلى الله عليه وسلم (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد))(2).
وقال صلى الله عليه وسلم(إياكم ومحدثات الأمور، فإن كل محدثة بدعة))(3).
وقال عليه الصلاة والسلام (من أحدث في أمرنا ما ليس منه فهو رد))(4).
قال الإمام ابن رجب-رحمه الله- ( فكل من أحدث شيئًا ونسبه إلى الدين ، ولم يكن له أصل من الدين يرجع إليه ؛ فهو ضلالة ، والدين منه بريء ))(5).
وقال الإمام ابن الجوزي -رحمه الله-( فإن ابُتدع شيء لا يخالف الشريعة ، ولا يوجب التعاطي عليها ؛ فقد كان جمهور السلف يكرونه ، وكانوا ينفرون من كل مبتدَع وإن كان جائزًا ؛ حفظًا للأصل ، وهو الإتباع ))(6).
وما يفعله هؤلاء الإخوة هو من باب العبادات التي يجب فيها الاتباع وينهى فيها عن الابتداع ..وقد قال ابن مسعود -رضي الله عنه- : ((اتبعوا ولا تبتدعوا فقد كفيتم))(7).
و قال عثمان بن حاضر( دخلتُ على ابن عباس، فقلت: أوصني، فقال: نعم! عليك بتقوى الله والاستقامة، اتَّبع ولا تبتدع )) (Cool.
وقال الإمام أحمد -رحمه الله-( أصول السنة عندنا التمسُّك بما كان عليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم والاقتداء بهم، وترك البدع، وكل بدعة ضلالة ))(9).

فالواجب أن يحذر المسلم كل الحذر من الوقوع في المحدثات التي حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم ، ومن ذلك أن يكون الذكر على هيئة جماعية أو التزام جماعي، لم يرد في شيء من الأحاديث.

للمسلم حث إخوانه بأن يحرص كل مشترك على التذكير بآية أو حديث أو فضل عمل، أو حكمة يختارها يذكرنا بها فإن ذلك من الذكرى التي تنفع المؤمنين، ولكن لا يجوز له أن يلزم الجميع على أن يسجلوا حضورهم بالصلاة مثلا أو غير ذلك من الأذكار المخصوصــة أو طلب الدعاء على صفة الإلزام ، فإن هذا يشبه الالتزام الجماعي الذي لم يقم عليه دليل، وقد جاء عــن الصحابة-رضي الله عنهم- النهي عنه.
فعن عمرو بن سلمة : كنا نجلس على باب عبد الله بن مسعود قبل الغداة ، فإذا خرج مشينا معه إلى المسجد ، فجاءنا أبو موسى الأشعري، فقال :أَخَرَجَ إليكم أبو عبد الرحمن بعد ؟ قلنا : لا . فجلس معنا حتى خرج ، فلما خرج قمنا إليه جميعًا ، فقال له أبو موسى : يا أبا عبد الرحمن ، إني رأيت في المسجد آنفًا أمرًا أنكرته ، ولم أر - والحمد لله - إلا خيرًا. قال : فما هو ؟ فقال : إن عشت فستراه. قال : رأيت في المسجد قومًا حِلَقًا جلوسًا ينتظرون الصلاة ، في كل حلقة رجل ، وفي أيديهم حَصَى ، فيقول : كبروا مائة ، فيكبرون مائة ، فيقول : هللوا مائة ، فيهللون مائة ، ويقول : سبحوا مائة ، فيسبحون مائة .
قال : فماذا قلت لهم ؟ قال : ما قلت لهم شيئًا انتظار رأيك وانتظار أمرك .
قال : أفلا أمرتهم أن يعدوا سيئاتهم ، وضمنت لهم أن لا يضيع من حسناتهم شيء ؟
ثم مضى ومضينا معه ، حتى أتى حلقة من تلك الحلق ، فوقف عليهم ، فقال : ما هذا الذي أراكم تصنعون ؟ قالوا : يا أبا عبد الرحمن ، حَصَى نعد به التكبير والتهليل والتسبيح .
قال : فعدّوا سيئاتكم ، فأنا ضامن أن لا يضيع من حسناتكم شيء .ويحكم يا أمة محمد، ما أسرع هلكتكم ! هؤلاء صحابة نبيكم صلى الله عليه وسلم متوافرون ، وهذه ثيابه لم تبل ، وآنيته لم تكسر ، والذي نفسي بيده، إنكم لعلى ملَّة أهدى من ملَّة محمد ، أو مفتتحوا باب ضلالة. قالوا : والله يا أبا عبد الرحمن ، ما أردنا إلا الخير . قال : وكم من مريد للخير لن يصيبه .
إن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حدثنا أن قومًا يقرؤون القرآن لا يجاوز تراقيهم.
وأيم الله ما أدري ، لعل أكثرهم منكم ، ثم تولى عنهم . فقال عمرو بن سلمة : رأينا عامة أولئك الحلق يطاعنونا يوم النهروان مع الخوارج.(10).

وعلى هذا يكون هذا الصنيع من البدع الإضافية، وليس بدعة حقيقيةً، والفرق بينهما أن البدعة الحقيقية ليس لها أصل في الشرع البتة، وأما البدعة الإضافية كان لها أصل في الشرع، ولكنها صارت بدعة لما أُضيفَ إليها من صفة وهيئات غير شرعية، أو تحديد بزمان أو تحديد بمكان، أو غير ذلك(11).

واعلم أخي -وفقني الله وإيّاك-أن البدع تبدأ صغارا ثم تؤول كبارًا-كما قال السلف-، بمعنى أن الإحداث في الدين -وهي البدع- يتطور ويزاد فيه ويبنى عليه، ولا يقف عند حد، حتى يأتي اليوم الذي تختلط السنن بالبدع، ولا يعرف المسلمون ما ورد مما أُحْدِث، ذلك أنه لا تظهر بدعة إلا بخفوت سنة، ولا تظهر سنة إلا بذبول بدعة تعارضها،كما فعل أرباب التصوف مع الأذكار فآل بهم الأمر إلى اختراع طرق وكيفيات وهيئات في الذكر ما أنزل الله بها من سلطان، وذلك بسبب التهوين وغض الطرف عن صغار البدع فأفضت بهم للوقع في كبارها .
فعن ابن عباس -رضي الله عنهما-قال(ما يأتي على الناس عام إلا أحدثوا فيه بدعة وأماتوا سنة حتى تحيا البدع وتموت السنن))(12).
وعن حسان بن عطية المحاربي -رحمه الله-قال (ما أحدث قوم بدعة في دينهم إلا نزع الله من سنتهم مثلها ، ثم لم يعدها إليهم إلى يوم القيامة))(13).
ولا تقف خطورة البدع عن حد ؛إذ ينتهي الأمر بالمبتدعة إلى تغيير معالم الدين بوضع الرسوم ، وحد الحدود ، وتقعيد الأصول على الرأي والهوى . حتى تغدو وكأنها دين آخر مخترع،ويتأكد هذا في طوائف المبتدعة إذ لكل طائفة نهجها في الأخذ والتلقي ، والقبول والرد ، والولاء والبراء ، ولها موازينها واصطلاحاتها ، وكأنما هي شريعة مستقلة .

أسأل الله جل شأنه أن يرينا الحقَّ حقَّ ويرزقنا إتباعه ، وأن يرينا الباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه .

{سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ* وَسَلامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ* وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ}.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://roohalmahbah6666.mam9.com
 
حكم تسجيل الدخول بالصلاة على النبي وما شابه ذلك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى روح المحبة  :: الاقسام العامة :: منتدى الأسلاميات :: روح الحوار والنقاش الجاد-
انتقل الى: